بحث

ما هي الأهمية الاقتصادية لمضيق هرمز؟


يربط مضيق هرمز الخليج العربي بخليج عمان والبحر العربي، وتكمن اهميته كونه منفذ بحري استراتيجي لنقل النفط والغاز من موانئ دول الخليج العربي، وهو المنفذ البحري الوحيد للعراق والكويت والبحرين وقطر.


في عام 2018، مرّ من خلال هرمز 21 مليون برميل من النفط، أو ما يعادل حوالي 21٪ من الاستهلاك العالمي لسوائل البترول، كما مرّ عبره أكثر من ربع تجارة الغاز الطبيعي المسال العالمية.


تنقل السعودية معظم النفط الخام عبر المضيق، تليها العراق فالكويت. معظم صادرات النفط الخام عبر المضيق تتجه إلى أسواق آسيا، وفي مقدمتها الصين والهند واليابان.


إن عدم القدرة على عبور نقاط مهمة كمضيق هرمز يمكن أن يؤدي إلى تأخير كبير في الإمدادات العالمية، وارتفاع تكاليف الشحن، مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار الطاقة العالمية.


هناك خيارات محدودة لتجاوز مضيق هرمز، وحدهما السعودية والإمارات لديهما خطوط أنابيب نفط خام قادرة على تخطي المضيق.


في نهاية عام 2018، بلغ إجمالي طاقة تلك الأنابيب المتاحة لكلا البلدين 6.5 مليون برميل/اليوم، وقد تم ضخ 2.7 مليون برميل/يوم عبرها خلال 2018، مما أتاح قدرة فائضة بلغت 3.8 مليون برميل لكل يوم.


لكن القدرة الانتاجية للسعودية وحدها تبلغ 12 مليون برميل/يوم، و هو ما يمثل 12-15% من الإجمالي العالمي للنفط، حيث تمتلك السعودية ثاني أكبر احتياطي مؤكد من النفط في العالم.


خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14.00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12.00السعر

© 2020 Nilepal