بحث

الجامعة العربية تدين قيام البرازيل بفتح مكتب تجاري في القدس


شينخوا: أدانت جامعة الدول العربية، خلال اجتماع طارئ يوم الخميس على مستوى المندوبين الدائمين، قيام البرازيل بفتح مكتب تجاري دبلوماسي لها في مدينة القدس.


وذكرت الجامعة، في بيان صدر في ختام الاجتماع، أن هذا الإجراء الأحادي غير القانوني يمثل انحيازا للاحتلال الإسرائيلي، ودعما لسياساته غير القانونية الهادفة للسيطرة على مدينة القدس الشرقية المحتلة عاصمة دولة فلسطين.


وحذرت "من التوجهات التي يعبر عنها الرئيس البرازيلي، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب البرازيلي بشأن نوايا الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل السفارة البرازيلية إليها".


وأعربت عن الأسف البالغ إزاء قيام البرازيل بتغيير مواقفها التاريخية الداعمة للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وحذرت من أن هذا التغيير السلبي للسياسة الخارجية البرازيلية من شأنه أن يلحق ضررا بالغا بالعلاقات العربية - البرازيلية السياسية والاقتصادية والدبلوماسية.


ودعت الجامعة العربية جميع الدول للامتناع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس، والالتزام بقراري مجلس الأمن رقمي 476 و478 لعام 1980، وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر في عام 2017، الذي أكد أن أي قرارات أو إجراءات تهدف لتغيير طابع مدينة القدس أو تركيبتها الديموغرافية ليس لها أي أثر قانوني.


اقرأ أيضاً: لماذا تحولت مصر إلى مشترٍ للغاز الاسرائيلي؟


وأكدت "اعتزام الدول العربية اتخاذ الإجراءات العملية اللازمة السياسية والدبلوماسية والاقتصادية لمواجهة أي قرار من أية دولة من شأنه الإخلال بالمكانة القانونية لمدينة القدس ".


وافتتحت البرازيل الأحد الماضي، مكتبا تجاريا في مدينة القدس، يحمل اسم الوكالة البرازيلية للتجارة والاستثمار "أبيكس"، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.


وأعلن نجل الرئيس البرازيلي رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن في البرلمان إدواردو بولسونارو، في كلمة خلال حفل الافتتاح، نيته نقل السفارة البرازيلية إلى القدس في عام 2020.


وكان الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو قد أعلن خلال مؤتمر صحفي مع نتنياهو في القدس في أبريل الماضي عن قراره فتح مكتب دبلوماسي يعنى بالشؤون الاقتصادية في القدس، كما تعهد بأن يحذو حذو الولايات المتحدة الأمريكية بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المقدسة.


وكانت الولايات المتحدة الأمريكية وغواتيمالا قامتا بفتح سفارتين لهما في المدينة، فيما افتتحت المجر مكتبا تجاريا.


في المقابل، قطع الفلسطينيون التواصل مع البيت الأبيض على خلفية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها.


خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14.00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12.00السعر

© 2020 Nilepal