بحث

رائد أعمال الأجهزة الطبية يصمم جهاز تنفس سريع التصنيع لمواجهة فيروس كورونا


ظل دارين سارافيس، رائد الأعمال في مجال الأجهزة الطبية، مستيقظًا حتى الساعة الرابعة صباحا، يفكر بقلق في ما يمكنه تقديمه للمساعدة على مكافحة فيروس كورونا، ثم قرر الرئيس التنفيذي لشركة (Nectar) لهندسة الأجهزة الطبية -التي تعمل من مدينة لونغ بيتش- تأسيس شركةٍ جديدة تسمى (BreathDirect) لصناعة جهاز تنفسٍ اصطناعي أرخص وأبسط، يمكن أن يساعد في معالجة النقص الحاد في أجهزة التنفس الاصطناعي في الولايات المتحدة.



ويقول سارافيس الذي طوَّر أكثر من 1000 منتجٍ طبي على مدار 25 عامًا: "لقد صممنا جهاز تنفسٍ اصطناعي يحتوي على الحد الأدنى من المواصفات لعلاج فيروس (COVID-19) سريريًا، باستخدام أجزاء من مصادر محلية. هذا هو أهم جزءٍ في الجهاز".

ومن المقرر أن يكلف جهاز الطوارئ الجديد، الذي ما زال يحتاج إلى الحصول على موافقةٍ من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، 10 آلاف دولار، مقارنة بنحو 20 ألف دولار لجهاز التنفس كامل المواصفات. يقول سارافيس: إنه يتوقع أن يكون قادرًا على إنتاجه بكمياتٍ كبيرة بمعدل 3500 جهازٍ أسبوعيًا بحلول شهر مايو/آيار، و40 ألف جهازٍ شهريًا بحلول يونيو/حزيران المقبل.


شاهد الآن على قناتنا: الصين وأغنى امرأة في العالم

وبينما لن يكون الجهاز المخفف بنفس درجة تعقيد أجهزة التنفس الأخرى الموجودة الآن في السوق من إنتاج شركات (Medtronic) و(Drager) و(Philips) وغيرها، إلا أن سارافيس يقول: إنه يعتقد أن الجهاز قادر على التعامل مع احتياجات 90% من مرضى فيروس (COVID-19).


وقام سارافيس بتوظيف جيف أورث، مدير التقنية في شركة (Bunnell)، كمستشاره العلمي الرئيسي ليصمم جهاز التنفس الجديد. ويعمل أورث على تصنيع أجهزة تنفسٍ عالية التردد للرضع. ويتبع التصميم المبادئ التوجيهية لإدارة الصحة والرعاية الاجتماعية في المملكة المتحدة لنظام التنفس الاصطناعي سريع التصنيع.


يقول أورث، الذي عمل لدى شركة (Bunnell) لمدة 25 عاماً: "إنه جهاز تنفس يعمل بكامل طاقته، كل ما في الأمر أنه لا يحتوي على الكثير من المكونات بداخله. إنه يتبع المدرسة القديمة بشكلٍ ما، ويعتمد على المكونات المتاحة. وبدلًا من إنشاء شاشةٍ تعمل باللمس مع شاشة عرضٍ كبيرة، نستخدم المقابض لأننا نستطيع الحصول عليها بسهولة".


شاهد الآن على قناتنا: تعرف على أصغير ملياردير في العالم

وتتدافع الولايات الأمريكية المختلفة للحصول على أجهزة تنفسٍ مع انتشار فيروس (COVID-19)، وتزايد حالات الإصابة في أمريكا إلى أكثر من 100 ألف حالة. على سبيل المثال، قال أندرو كومو حاكم ولاية نيويورك -الولاية الأكثر تضرراً حتى الآن- إنه يتوقع أن يحتاج إلى 30 ألف جهاز تنفس، وهو عدد أكبر بكثير من المخزون المتوفر. وفي الوقت نفسه، استخدم الرئيس ترامب قانون الإنتاج الدفاعي ليطلب من شركة جنرال موتورز صنع أجهزة تنفس، بعد أن قالت شركة صناعة السيارات: إنها تمضي قدمًا في خططها مع شركة (Ventec Life Systems) لصناعتها.

أما الحل الذي يقدمه سارافيس، فلن يكون جاهزاً في الوقت المناسب لتلبية الاحتياجات المتوقعة لأجهزة التنفس في شهر أبريل/نيسان المقبل، على الرغم من أنه يعمل على مدار الساعة. ويقول سارافيس: "بدلًا من استغراق عامٍ أو عامين، سنحتاج إلى أسبوعٍ أو أسبوعين. لقد كنا نسمع طلباتٍ من الأشخاص، يسألون هل يمكنك إرسالها في وقتٍ أسرع من فضلك؟ ويبدو لي أننا سنكون الحل الأسرع لإرسال هذه الأجهزة".

ايمي فلدمان - فوربس

لأجهزة الطبيةرائد الأعمالجهاز تنفسفيروس كورونا


خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14.00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12.00السعر

© 2020 Nilepal