بحث

إطلاق أول مزرعة مائية بمتجر كارفور في دبي



أدى القلق المتزايد من المخاطر التي تشكلها الأغذية الاصطناعية على الصحة إلى زيادة الطلب على المحاصيل والخضروات التي تُزرع في بيئة آمنة ومنضبطة.


وتقدم المزارع المائية حلًا زراعيًّا مناسبًا لمشكلات مخلفات الطعام وسلاسل الإمداد المعطلة ونقص العمالة، وبخاصة في ظل تفشي فيروس كورونا. وتتوقع شركة (Future Market Insights) أن يتجاوز حجم سوق الزراعة المائية العالمي 4.5 مليار دولار بحلول عام 2029.



وبهدف الاستفادة من هذا الطلب المتزايد، أعلنت شركة ماجد الفطيم للتجزئة أمس الإثنين إطلاق أحدث مشاريعها، وهو أول مزرعة مائية داخل متجر في دبي بفرع كارفور في منطقة الوصل.


ويمثل هذا الإطلاق ثمرة مذكرة تفاهم تم تجديدها مؤخرًا بين وزارة التغير المناخي والبيئة الإماراتية وشركة ماجد الفطيم للتجزئة، مشغل مجموعة متاجر كارفور في الإمارات العربية المتحدة، لبيع المنتجات الزراعية المزروعة محليًا في جميع متاجر كارفور بالإمارات للعام الثالث على التوالي.


وتظهر الدراسات الميدانية التي أجرتها وزارة التغير المناخي والبيئة أن الزراعة المائية توفر إنتاجًا يبلغ 4 أضعاف مستوى الإنتاج باستخدام وسائل الزراعة التقليدية.


حيث تستخدم كمية مياه أقل بنسبة 90%، وتحتاج لمساحة أقل من المزارع التقليدية لإنتاج حوالي 10 كيلوجرامات من الأعشاب الطازجة والنباتات التي تحصد في مراحل النمو المبكرة يوميًا.


كما ستتولى شركة ماجد الفطيم اختيار الموردين المحليين لمتاجر كارفور كجزء من مذكرة التفاهم بعد إجراءها عمليات تدقيق صارمة للسلامة والنظافة، وبخاصة بالنسبة للموردين الذين ينتجون السلع الغذائية.



وتساهم المزرعة المائية التي أطلقتها الشركة في تحقيق التزامها بتعويض البصمة المائية والكربونية للشركة بحلول عام 2040. وأعلنت مجموعة ماجد الفطيم، الرائدة في قطاع التجزئة والترفيه في الشرق الأوسط، تحقيق زيادة في الإيرادات بنسبة 1% على أساس سنوي لتصل إلى 9.58 مليار دولار في عام 2019.


ويمتلك رجل الأعمال والملياردير الإماراتي ماجد الفطيم المجموعة، وتقدر ثروته حاليًا بنحو 3.7 مليار دولار.


وينمو الإيمان بضرورة اتباع هذا الشكل المستدام لإنتاج المصادر في دولة الإمارات العربية المتحدة على الرغم من الوضع العالمي الحالي. حيث تصدر مكتب أبوظبي للاستثمار العناوين الرئيسية في وقتٍ سابق من الشهر الجاري، عندما أعلن عن خطط استثمار 100 مليون دولار في 4 شركات للتقنية الزراعية تعمل على بناء منشآت في أبوظبي.


وتم ذكر شركة (MadT Farms) الناشئة في مجال التقنية الزراعية، التي تتخذ من الإمارات مقرًا لها، كأحد الشركات الأربعة المستفيدة من هذا الاستثمار.


كما حصلت شركة (Pure Harvest) التي تعمل في مجال التقنية الزراعية، وتتخذ هي الأخرى من الإمارات مقرًا لها، على تمويل بقيمة 20.6 مليون دولار في جولة تمويل أوَّلي، مع التزام شركة وفرة الكويتية للاستثمار بتمويل توسعات الشركة المستقبلية.


وعلى المستوى الحكومي، أعطت دولة الإمارات العربية المتحدة الأولوية للزراعة العضوية، كما شهدت الدولة زيادة في عدد المزارع العضوية. وتهدف الإمارات إلى تعزيز الأمن الغذائي عبر تطبيق برنامج تسريع تبني التقنيات الزراعية الحديثة، الذي يعتمد على تطوير الإنتاج الزراعي وتقنيات الغذاء.


وتهدف الإمارات إلى احتلال المرتبة الأولى في مؤشر الأمن الغذائي العالمي بحلول عام 2051. حيث تقدمت 10 مواقع في غضون عام، وحلت في المركز رقم 21 من أصل 113 دولة في عام 2019.

جميلة غاندي - فوربس


0 مشاهدة

كتابة محتوى عام

$14.00السعر

ترجمة محتوى

$12.00السعر

© 2020 Nilepal