بحث

ملياردير بريطاني يصمم وينتج أجهزة تنفس لمواجهة فيروس كورونا


جيمس دايسون مع أحد الأجهزة شركته

انضم الملياردير البريطاني السير جيمس دايسون إلى رواد الأعمال الذين يقدمون الدعم لمكافحة أزمة كورونا في مستشفيات المملكة المتحدة عبر الاستعانة بمهارات وموارد شركته.

وقال المتحدث الرسمي باسم دايسون لمجلة فوربس: "استجاب رائد الأعمال لطلب الحكومة البريطانية بتقديم الدعم، وسيعمل على تصميم وتصنيع أجهزة تنفس اصطناعي جديدة تحتاج إليها المستشفيات بقدرٍ كبير". جاء ذلك الطلب بعد أن حذرت وزارة الرعاية الاجتماعية والصحية في المملكة المتحدة من أن عدد أجهزة التنفس الاصطناعي البالغ 8175 جهازًا لا يكفي لخدمة 60 مليون شخص في بريطانيا وشمال أيرلندا. وخلال الأسبوع الجاري، حددت الوزارة مواصفات أجهزة التنفس التي تعتقد أنه يمكن تصنيعها بسرعة وتسليمها للمستشفيات في جميع أنحاء الدولة.


شاهد الآن على قناتنا: الأثرياء الأكثر ربحاً وخسارة في 2019

وحفزت هذه الدعوة جهات أخرى تعمل في قطاعات الأعمال التجارية، حيث أعلن عملاق الخدمات البنكية (HSBC) الإثنين الماضي توفير قروض عاجلة للشركات الناشئة التي تعمل على مواجهة ذلك التحدي لدعم الطلب غير المسبوق في مستشفيات المملكة المتحدة. ومع توافر 8000 وحدة فقط، تواجه المملكة المتحدة عجزًا كبيرًا. حيث تشير التقارير إلى وجود 160 ألف جهاز تنفس في الولايات المتحدة، تكفي لتغطية السكان البالغ عددهم 320 مليون فرد، بجانب تمتعها بما يصل إلى 12700 جهاز إضافي في مخزونها الوطني الإستراتيجي. ووفقًا لتقديرات الجمعية الأمريكية للمستشفيات قد يضطر 960 ألف مواطن أمريكي للاعتماد على هذه الأجهزة الطبية في التنفس خلال انتشار وباء كورونا. وحققت شركة دايسون -التي تشتهر بتصنيع المكانس الكهربائية بدون كيس وأجهزة تجفيف اليدين ونحو 60 منتجًا استهلاكيًا- مبيعاتٍ بقيمة 5.8 مليار دولار العام الماضي. ويعمل لدى رجل الأعمال أكثر من 5800 مهندس في جميع أنحاء العالم، ويقول: إنه يستثمر نحو 10 ملايين دولارٍ أسبوعيًا في تطوير المنتجات.

التحدي الماثل أمام دايسون

أشار المتحدث الرسمي لدايسون إلى مهمتهم واصفًا إياها بكونها: "مشروعٌ عالي التعقيد، مطلوبٌ إنجازه في إطار زمني ضيق للغاية"، وأضاف: "لقد استعنَّا بخبرتنا في صناعة الأجهزة الهوائية والمحركات وأنظمة الطاقة، والتصنيع وسلاسل الإمداد، كما نعمل اليوم مع شركة التقنية والتطوير الطبي (TTP—The Technology Partnership) الواقعة في كامبريدج". وأكد دايسون أن أجهزة التنفس سيتم تجربتها في المعامل وعلى البشر، وبمجرد انتهاء التصميم، سيتم توسيع نطاق الإنتاج لتلبية الحاجة الماسة في أسرع وقتٍ ممكن. تلبغ ثروة دايسون، الذي يعد واحدًا من رواد الأعمال التقنيين القلائل الذين أصبحوا من أصحاب المليارات، 5.8 مليار دولار. وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، واجه دايسون انتكاسةً كبيرة بعد فشل خططه لتصنيع السيارات الكهربائية، حيث قال لموظفيه إن المشروع غير مجدٍ من الناحية التجارية. دايسون ليس رجل الأعمال الوحيد الذي استجاب لمطالب توفير المزيد من أجهزة التنفس. حيث أكد إيلون ماسك، صاحب شركة تيسلا، أمس أنه شحن نحو 1200 جهاز تنفسٍ اصطناعي من الصين إلى لوس أنجلوس. وأكد ماسك ذلك في تغريدة له على موقع تويتر، قائلًا: "نعم، كانت هناك إمدادات زائدة في الصين، لذا اشترينا الجمعة الماضية 1255 جهازًا من أجهزة (ResMed) و(Philips) و(Medtronic) المعتمدة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، وشحنَّاها عن طريق الجو إلى لوس أنجلوس. إذا اردت الحصول على جهاز تنفسٍ مجاني، من فضلك أخبرنا".

دايفيد واوكينز - فوربس


خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14.00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12.00السعر

© 2020 Nilepal