بحث

استكشاف الفرص الاقتصادية من خلال إجمالي الناتج المحلي



الناتج المحلي الإجمالي، بالإنجليزية Gross domestic product ويُرمز له اختصاراً ب (GDP) هو إجمالي القيمة النقدية أو السوقية لجميع السلع والخدمات النهائية المُنتجة داخل حدود الدولة في فترة زمنية محددة، عادة ما تكون الفترة الزمنية على أساس سنوي، وأحياناً ربع سنوي.



يتم استخدام الناتج المحلي الاجمالي كمقياس واسع للإنتاج المحلي الإجمالي، وهو يعطي فكرة عن مستوى الأداء الاقتصادي لبلدٍ مُعيّن، ويُستخدم لتقدير حجم الاقتصاد ومُعدّل النمو، كما أنه أداة رئيسية لتوجيه صانعي السياسات والمستثمرين والشركات في صنع القرار الاستراتيجي.


في العام 2019، احتل كل من الولايات المتحدة، الصين، واليابان الثلاث المراتب الأولى في ترتيب الدول من حيث الناتج المحلي الإجمالي على التوالي على مستوى العالم. فيما احتلت السعودية وتركيا وايران المراتب الثلاث الأولى على التوالي على مستوى الشرق الأوسط.


يَشمل حِساب الناتج المحلي الإجمالي لبلدٍ ما عدة مكونات منها: الاستهلاك الخاص والعام، والمصروفات الحكومية ، والاستثمارات، والميزان التجاري الأجنبي.


من بين جميع المكونات التي تشكل الناتج المحلي الإجمالي لبلدٍ ما، فإن الميزان التجاري الأجنبي يحظى بأهمية خاصة؛ حيث يميل الناتج المحلي الإجمالي للبلد إلى الارتفاع عندما تكون القيمة الإجمالية للسِلع والخدمات المُنتجة محلياً والمُصدّرة للخارج أكبر من القيمة الإجمالية للسلع والخدمات الخارجية التي يشتريها المستهلكون المحليون، وفي مثل هذه الحالة، يُقال أن الدولة لديها فائض تجاري أو توازن تجاري إيجابي، أما عندما يحدث العكس فيقال أن الدولة لديها عجز تجاري أو توازن تجاري سلبي.


على سبيل المثال، في عام 2018، صدّرت المملكة العربية السعودية ما قيمته 263 مليار دولار واستوردت ما قيمته 136 مليار دولار، مما أدى إلى توازن تجاري إيجابي قدره 127 مليار دولار. سيطرت السيارات على الحصة الأكبر من واردات السعودية في العام 2018، إلى جانب مُعدّات البث والذهب. بينما يسيطر النفط الخام على الحصة الأكبر من صادراتها منذ عقود.


وعلى النقيض من السعودية، صدّرت مصر 35.2 مليار دولار واستوردت 83.9 مليار دولار في العام 2018 ، مما أدى إلى ميزان تجاري سلبي قدره 48.7 مليار دولار. يأتي النفط الخام في رأس قائمة صادرات مصر، بينما يحتل القمح المرتبة الأولى بين واردتها.



يراقب المستثمرون الناتج المحلي الإجمالي لأنه يُوفّر إطاراً لصنع القرار. و يُمكِنُ لمقارنة معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي لمختلف البلدان أن تلعب دوراً في تخصيص الأصول، مما يساعد على اتخاذ قرارات بشأن الاستثمار في الاقتصادات سريعة النمو في الخارج، وانتقاء القطاعات الواعدة فيها.


على سبيل المثال، يسيطر كلٌ من الذهب والمجوهرات، ومعدات البث على حصة كبيرة من صادرات و واردات الإمارات العربية المتحدة؛ وهو ما يعطي فكرة على مدى جاذبية هاذين القطاعين للمستثمرين.


كما يُمكّنُ الناتجُ المحلي الإجمالي صانعي السياسات والبنوك المركزية من الحكم على ما إذا كان الاقتصاد يتقلص أو يتوسع، وما إذا كان بحاجة إلى تعزيز أو ضبط، وما إذا كان هناك تهديد ما مثل الركود أو التضخم يلوحُ في الأفق.

فريق الاعداد - نايل بال.


خدمة كتابة المقالات

$14.00السعر

خدمة الترجمة

$12.00السعر

© 2020 Nilepal