بحث

ما هو تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي؟


فيروس كورونا مستمر في الانتشار بسرعة مما يرجّح استمرار تأثيره على النمو الاقتصاديفي الصين واليابان والدول المتأثرة بل والعالم بأسره.


وبحسب صندوق النقد الدولي، هناك توقعات بتقلّص النمو الاقتصادي في الصين هذا العام إلى 5.6 بالمئة، علماً أن الاقتصاد الصيني يشكّل حوالي 20 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، كما يُتوقع أيضاً تقلّص في النمو العالمي يبلغ 0.1 نقطة مئوية.


دراسة جديدة صادرة عن شركة أبحاث الأعمال العالمية Dun & Bradstreet تقدّر عدد المشاريع التجارية (الشركات) التي ستتأثر أعمالها بالوباء ب 5 ملايين شركة حول العالم.


أكثر القطاعات المتأثرة بالفيروس هي قطاعات الخدمات وتجارة الجملة والتصنيع وتجارة التجزئة والخدمات المالية. وعلى سبيل المثال، أوقفت شركة إيرباص على سبيل المثال انتاجها في تيانجين الصينية، حيث يتم انتاج ست طائرات من طراز A320 شهرياً.


كما أغلقت شركة نايك نصف محلاتها في السوق الصينية.


أما قطاع السياحة فمن المرجّح أنه الأكثر تأثراً؛ حيث يصل عدد الصينيين الذين يسافرون للخارج لأكثر من 150 مليون صيني.


ومع بدء انتشار الفيروس عالمياً، أصبحت بورصات أوربا والشرق الأوسط تتأثر بشدة.


لكن وبالرغم من كل التوقعات والتحذيرات، فقد قال نائب محافظ بنك الشعب الصيني إن تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد الصيني قصير الأمد ومحدود، وإن بكين واثقة تماما من انتصارها في الحرب على هذا الوباء.


كما قال محافظ بنك اليابان أنه من غير المرجّح أن يتباطأ الاقتصاد الياباني بشكل كبير، وذلك على الرغم من أن اليابان تُصنّف في المركز الثاني عالمياً بعد الصين في عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا.


اما عالمياً، ستبقى تداعيات الوباء الواقعة على بلدان العالم الأخرى طفيفة نسبياً وقصيرة الأجل، بحسب كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي، اذا انتهت الاضطرابات الناجمة عنه بسرعة، ولكن الاضطرابات لم تنتهي بعد!


0 مشاهدة

كتابة محتوى عام

$14.00السعر

ترجمة محتوى

$12.00السعر

© 2020 Nilepal