بحث

قطر: مليارات الدولارات لأجل كأس العالم تصاحبها انتهاكات للعُمّال

تاريخ التحديث: أغسطس 27



في ديسمبر/كانون الأول 2010، فازت قطر بحق استضافة كأس العالم فيفا 2022. كانت التقديرات الأولية لدولة قطر للإنفاق على البنية التحتية لأكبر حدث رياضي في العالم تصل إلى 220 مليار دولار أمريكي.


جعل ذلك شركات البنية التحتية القطرية والدولية تتوقع أرباحا طائلة تبلغ 15 مليار دولار. وقد منحت قطر عقودا بالمليارات لشركات دولية ومحلية لبناء عدة مشاريع منها مترو الدوحة، و سبعة ملاعب جديدة، و"مطار حمد الدول".


وبالرغم من كل هذا الانفاق السخي والكبير إلا أن قطر تتعرض بشكل متواصل لانتقادات بشان المعاملة الغير إنسانية مع العمال الوافدين في قطر، والذين يتحملون العبء الاكبر لبناء كل هذه المرافق وتقديم الخدمات الأخرى في الدولة.


شاهد الان على قناتنا: ما هو الاستثمار الأجنبي المباشر؟


وفي تقرير حديث صادر عن منظمة هيومن رايتس ووتش فإن من بين أشكال انتهاكات الأجور التي يرتكبها أصحابُ العمل ضد العُمّال الوافدين في قطر: ساعات العمل الإضافية غير مدفوعة الأجر، أو الاقتطاعات التعسّفية، أو تأخّر الأجور، أو وقف الأجور، أو أجور غير مدفوعة، أو أجور غير دقيقة.


أظهرت أبحاث هيومن رايتس ووتش أن الانتهاكات الخطيرة والمنهجية لحقوق العُمّال الوافدين في قطر غالباً ما تنبع من نظام الكفالة، إضافة إلى عوامل أخرى منها الخداع الواضح من قبل الشركات ذات العلاقة داخل وخارج قطر.


وبحسب هيومن رايتس وتش فإن نظام الكفالة يتيح لأصحاب العمل في قطر سُلطات غير خاضعة للرقابة على العُمّال الوافدين، ما يسمح لهم بالتهرّب من المساءلة عن انتهاكات العمل وحقوق الإنسان، ويترك العُمّال غارقين في الديون وفي خوف دائم من الانتقام، بل وعاجزين عن إطعام أسرهم في بلدانهم الاصلية.


شاهد الان على قناتنا: ما هي مؤشرات نجاح المشاريع؟


وبحسب التقريير فقد قال عشرات العُمّال المهاجرون "إنهم كانوا واقعين أصلا تحت الدَين عند وصولهم إلى قطر، حيث دفعوا بين 693 دولار إلى 2,613 دولار كرسوم استقدام لتأمين هذه الوظائف. في نهاية المطاف، وجدوا أنفسهم مُضطرين للعمل لشهور بدون أجر، لأنه لا خيار أمامهم سوى البقاء بلا شيء سوى وعد بالدفع فقط."


وقد أوصى تقرير هيومن رايتس ووتش الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إثارة قضايا حقوق العمال الرئيسية مع الحكومة القطرية بشكل رسمي، بما يتماشى مع التزام الفيفا العلني بالتواصل مع السلطات القطرية بشأن مسائل حقوق العمال، ومنها رسوم التوظيف أو الاستقدام التي يدفعها العمال.


كما أوصى التقريرُ برفع مستوى الوعي العالمي حول استغلال الأجور، وتوعية الشركات والبلدان ومشجعي كرة القدم بهذه القضايا.


شاهد الان على قناتنا: هل تنجح السعودية في تقليل اعتمادها على النفط؟


و تُعد قطر من الدول المرتفعة الدخل التي يدعمها ثالث أكبر إحتياطيات العالم من الغاز الطبيعي واحتياطيات النفط.

فريق الاعداد - نايل بال





خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14.00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12.00السعر

© 2020 Nilepal