© 2020 Nilepal Limited. UK

بحث

مصنع مصري يضاعف إنتاجه من الأقنعة الطبية


شينخوا - رفع أكبر مصنع للملابس الطبية في مصر إنتاجه من الأقنعة الطبية "الكمامات" بأكثر من الضعف لتلبية الطلب المتزايد مع انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد.


وقال مدير شركة (ميديك مصر) للملابس الطبية محمد سليمان، لوكالة أنباء ((شينخوا)) "كنا ننتج ما بين 30-50 ألف قناع طبي يوميا قبل تفشي فيروس كورونا، وارتفع الإنتاج اليومي الآن إلى نحو 130 ألف قناع".


وتعتبر شركة "ميديك" ومقرها بمدينة السادات في محافظة المنوفية، على بعد (65 كم شمال القاهرة)، إحدى الشركات الرائدة في الشرق الأوسط المتخصصة في تصنيع الملابس الطبية، ومنها زي الأطباء والممرضين، والقبعات، والأقنعة ومفارش الأسرة الطبية.


وداخل المصنع المقام على مساحة 9000 متر مربع، يتسابق أكثر من 650 عاملا مع الوقت لإنتاج كميات كبيرة من الأقنعة لتلبية طلبات العديد من العملاء.

وقال سليمان بينما كان يتابع عمالا يقومون بتغليف أقنعة جديدة وإعدادها لنقلها إلى مستودعات وزارة الصحة، "نحن لا نصدر منتجاتنا إلى دول أخرى لأننا المورد الرئيسي للمستشفيات العامة ووزارة الصحة والقوات المسلحة".


وأضاف مدير المصنع أن 70 بالمائة من إنتاج الشركة يذهب إلى عملائه الدائمين بالمستشفيات العامة، بينما يذهب 30 بالمائة إلى القطاع الخاص.


وفيما يتعلق بارتفاع أسعار المستلزمات الطبية في السوق المصري في الآونة الأخيرة، قال سليمان إن أسعار منتجات الشركة ارتفعت بنسبة 10 بالمائة فقط.


وعزا ذلك إلى ارتفاع استهلاك الكهرباء بعد أن تبنى المصنع سياسة العمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لتلبية احتياجات السوق نظرا للظروف التي تمر بها البلاد.


وأوضح كذلك أن الشركة قامت في الآونة الأخيرة باستيراد بعض المواد الخام عن طريق الطيران قبل صدور قرار الحكومة بتعليقه من أجل تسريع الإنتاج، مشيرا إلى أن هذا يكلف أكثر بكثير من جلبها عن طريق البحر.


وعلقت القاهرة حركة الطيران من وإلى مصر بجميع المطارات منذ ظهر أمس الخميس وحتى نهاية مارس الجاري في إطار إجراءاتها الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.


وأشار سليمان إلى أن 90 بالمائة من الآلات المستخدمة في المصنع تم استيرادها من الصين، موضحا أن الشركة تعتمد أيضا على الصين في الحصول على قطع غيار.


وذكر أن المصنع زود وزارة الصحة بـ 350 ألف قناع تم إرسالها لاحقا كتبرع من مصر للصين للمساعدة في مكافحة تفشي الفيروس هناك.


وأشار سليمان إلى أن هناك حوالي عشرة مصانع تقوم بتصنيع الأقنعة الطبية في مصر، مؤكدا أن مصنعه هو الأكبر في البلاد وواحد من أكبر المصانع في الشرق الأوسط.


وقررت الحكومة المصرية الثلاثاء الماضي وقف تصدير الأقنعة الطبية وجميع أنواع الكحول والمطهرات الكحولية، وذلك لتلبية احتياجات المواطنين المصريين.


وجاء قرار الحكومة ضمن سلسلة إجراءات صارمة اتخذتها خلال الأسابيع الماضية للحد من انتشار فيروس كورونا.


وتشمل الإجراءات تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات، وتعليق الأنشطة الرياضية حتى نهاية شهر مارس.


كما قررت الحكومة إغلاق مراكز التسوق والمطاعم والمقاهي من الساعة 7 مساءً حتى الساعة 6 صباحا، وتعقيم وسائل النقل والإدارات الحكومية والفنادق والمعالم السياحية.


من جانبه، قال مدير إدارة تخطيط الإنتاج في شركة (ميديك) إدوارد صبحي، إنه "وسط الإجراءات الحكومية الصارمة لمواجهة انتشار فيروس كورونا كان علينا زيادة إنتاجنا لتلبية طلب عملائنا المتزايد".


وأضاف صبحي ل(شينخوا) أن المصنع كان يعمل لمدة ثمان ساعات يوميا لكنه بات يعمل 24 ساعة بدون توقف في الظروف الحالية.


وأوضح أن الشركة تخطط لزيادة خطوط الإنتاج لتلبية التزايد في طلب السوق، مضيفا أن الشركة لديها حاليا القدرة على إنتاج 200 ألف قناع يوميا.


وتابع قائلا "تمكنا حتى الآن من التغلب على جميع التحديات اللوجستية، ونحن على استعداد لمضاعفة الجهود لمساعدة الحكومة في مكافحة انتشار الفيروس".


وأعلنت وزارة الصحة المصرية اليوم ارتفاع إجمالي الوفيات في البلاد إلى 8 حالات والإصابات إلى 285 بعد تسجيل 29 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد.


2 عرض

كتابة 200 كلمة

$24.00سعر عادي$19.00سعر البيع

ترجمة 1000 كلمة

$35.00سعر عادي$29.00سعر البيع