بحث

786 مليار دولار ثروات الشرق الأوسط النسائية .. والسعوديات والإماراتيات في الصدارة


توقعت مجموعة بوسطن الاستشارية (BCG) أن تنمو ثروات النساء في منطقة الشرق الأوسط بمعدل سنوي مركب يبلغ 9% حتى عام 2023، مقدّرة في تقرير حديث لها بعنوان "إدارة العقد القادم من ثروات النساء " نموا تتراوح نسبته بين 5% و8% في ثروات سيدات سعوديات وإماراتيات تبلغ حاليا نحو 327 مليار دولار.



حقائق هامة

تبلغ ثروات النساء في السعودية 224 مليار دولار بينما ثروات النساء في الإمارات تقدر بقيمة 103 مليار دولار، وفقا للتقرير الذى توقع أن تنمو ثرواتهن بمعدل سنوي مركب بقيمة 8.3% للنساء السعوديات و 5.1% للنساء الإماراتيات.


تؤكد المجموعة توقعات النمو الهائل لثروة المرأة في الشرق الأوسط وتشير إلى إمكانات كبيرة يحملها هذا العقد لثروات النساء بالمنطقة إذا استمر معدل نمو الثروات بهذا الحجم.


تمثل ثروات النساء في الشرق الأوسط 786 مليار دولار ، وتتوقع مجموعة بوسطن الاستشارية أن العقد القادم سيكون فترة مزدهرة للنساء وثرواتهن في المنطقة.


على الرغم من الآثار الاقتصادية المستمرة لجائحة كورونا، لا يزال من المتوقع أن يتسارع النمو في المستقبل حيث ستسهم ثروات النساء بقوة في نمو الثروة الإقليمية على مدى السنوات القليلة القادمة، مدعومة بزيادة الاستقرار السياسي والاقتصادي في جميع أنحاء المنطقة، فضلاً عن التحسينات المستمرة في الرعاية الصحية وإتاحة التعليم للمرأة.


إن معدلات مشاركة الإناث في التعليم الابتدائي والثانوي مماثلة الآن للذكور، ويفوق عدد النساء عدد الرجال على المستوى الجامعي فما يتراوح بين 15 أو 22 دولة عربية.


زادت نسب النساء الإماراتيات في المناصب القيادية بنسبة 2.4% ، في حين ارتفعت نسبة النساء السعوديات في المشاركة بأنشطة ريادة الأعمال بنسبة 1% كما ارتفعت نسبة مشاركة المرأة السعودية في إجمالي القوى العاملة في المملكة 0.5%.



تعقيب هام

ذكر المدير العام والشريك في BCG، مصطفى بوسكا: "إن الانفتاح في الشرق الأوسط دليل آخر على أن توسيع نطاق الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية يمكن أن يكون له آثار إيجابية على النساء.


تلعب المشاركة في القوى العاملة، والمناصب القيادية، وأنشطة تنظيم المشاريع، والتمكين الاقتصادي جميعها أدوارًا مهمة في التقدم الاقتصادي، الأمر الذي سيسهم بدوره في زيادة نمو ثروة المرأة خلال العقد المقبل".


خلفية رئيسية

من المتوقع أن تلعب المرأة السعودية دورًا حيويًا في استراتيجية التنمية "رؤية 2030". وقد ازداد عدد النساء السعوديات اللاتي يشغلن مناصب إدارية خلال العقد الماضي ، حيث قامت المملكة مؤخرًا بسن إصلاحات جديدة من أجل تحسين سجل تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين، وفقاً لتقرير من البنك الدولي.

هالة عمران - فوربس


خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14٫00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12٫00السعر

© 2020 Nilepal