بحث

الزوجان ريباكوف يتعهدان بدفع 100 مليون دولار لجائزتهما للتعليم


مصدر الصورة: Rybakov Foundation's Facebook

كاثرين لوف - فوربس - أعلن الملياردير إيغور ريباكوف وزوجته إيكاترينا، في التاسع من فبراير الجاري، أسماء الفائزين في أول دورة لجائزة ريباكوف، والتي يبلغ إجمالي جوائزها 1.2 مليون دولار، موزعة على 3 فائزين من صُنّاع التغيير في مجال التعليم، كما تعهد ريباكوف بدفع 100 مليون دولار على مدار العشرة أعوام المقبلة.


وتتساوى أهمية التزام ريباكوف مع تبرعات أقرانه الأثرياء لصالح مجال التعليم، مثل إيلي وإديث إل برود، وستيفن ألين شوارزمان. فقد تعهدت مؤسسة (The Broad Foundation) بمبلغ 100 مليون دولار لكلية الإدارة في جامعة يال عام 2019، إضافة إلى 4 مليارات دولار قدمتها المؤسسة على مدار عملها في مجال المنح الخيرية.

و تعهد شوارزمان بمبلغ 188 مليون دولار إلى جامعة أوكسفورد العام الماضي، وقد منح أكثر من 500 مليون دولار حتى الآن للعديد من القضايا الخيرية.


وقال إيغور في ديسمبر/كانون الأول الماضي "حاولنا إيجاد أفضل فكرة في العالم، نبحث عن الإضافة التي تسهم في ازدهاره، وكان التعليم هو أفضل حل بالفعل، لهذا قررنا أن نواصل عملنا الخيري في مجال التعليم".


وسوف تدعم تمويلات المؤسسة افتتاح المزيد من مراكز (Luminary)، إضافة إلى دعم عمليات التوسع لرائدي الأعمال الفائزين بالمركز الثاني والثالث في منافسة جائزة ريباكوف، والذين قد فاز كل منهما بمبلغ 100 ألف دولار.


أسست أولجا زوبكوفا، القادمة من مدينة بيرم في روسيا، بيئة تعليمية شاملة في 24 دولة، هذا من خلال عملها رئيسة للرابطة الوطنية لتطوير التعليم (Tetradka Druzhby)، وسوف يساعد دعم جائزة ريباكوف الرابطة في تأسيس مزيد من الفروع في مجتمعات جديدة، إضافة لتمكين المدارس من أن تصبح مراكز لمبادرات مرتبطة بالمجتمع للمراهقين الذين يتمتعون بقدرات مختلفة.


شارك بوريس بولاييف، من الولايات المتحدة، في تأسيس مؤسسة (Educate!) غير الهادفة للربح، والتي تركز على طُلاب المدارس الثانوية في إفريقيا، وتمكنت المؤسسة - بالتعاون مع حكومات كينيا وأوغندا ورواندا - من الوصول إلى 470 ألف شاب طامح إما لتأسيس عمله الخاص أو للعثور على وظائف متقدمة بعد التخرج مباشرة.


وينوي بولاييف الوصول إلى ثلث المدارس الثانوية في أوغندا (ألف مدرسة) هذا العام، معتمدًا على دعم جائزة ريباكوف. وكان بولاييف قد حصل على التقدير عام 2014 بعد ظهوره ضمن قائمة فوربس 30 تحت 30 في فئة رواد الأعمال الاجتماعيين.


درستْ جائزة ريباكوف 460 طلباً من أفراد يعرضون حلولهم التعليمية المبتكرة، ويمثلون أكثر من 40 دولة، وقدمت 4 من ضمن هذه الطلبات أفكارها خلال قمة فوربس تحت 30 في أوروبا، والتي أقيمت في مدينة برلين ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتم اختيار اثنين منها للوصول إلى الجولة الأخيرة التي شملت 16 متسابقاً، وصوتت لجنة تحكيم من 9 أشخاص، من بينهم راندال لان، مدير المحتوي في فوربس، لاختيار عبدالكريم وزوبكوفا وبولاييف.


تقول صافينا حسين، عضو لجنة التحكيم، والمؤسِّسة والرئيسة التنفيذية لمؤسسة تعليم الفتيات التي تخدم الطالبات في المناطق الريفية بالهند "كانت جودة المشاريع على القائمة القصيرة ممتازة من جهة الابتكار والحجم وقابلية التكرار، أنا منبهرة وملهمة بحقيقة أن كل مرشح على القائمة القصيرة يمتلك الإمكانات لتحسين بيئة التعليم العالمية".


وأشارت حسين إلى تماشي الجائزة مع الهدف الرابع من أهداف الأمم المتحدة الإنمائية: التعليم الجيد، وقالت "نحن نحتاج إلى عدة مبادرات مثل هذه المبادرات لمنح قوة الدفع للمشاريع الاجتماعية المبتكرة".


تُشكل مواصلة منح جائزة سنوية بمبلغ 1.2 مليون دولار مجرد عنصر واحد في رؤية الزوجان ريباكوف في مجال العمل الخيري لدعم استثمارات الأفراد الخاصة في قطاع التعليم، وكما صاغت إيكاترينا الأمر، يرغب الثنائي في مساعدة "أكبر عدد ممكن من الأماكن التي يمكن أن ينشأ الأطفال فيها دون خوف وبلا نزعات عدوانية، وأن يحصولوا على التعليم دون إجبار".


كما تأمل إيكاترينا في أن تصبح الجائزة بمثابة "جائزة نوبل في التعليم" خلال الأعوام المقبلة، وقالت "لم أعد مجرد مستهلكة، وأصبحت شريكة في البيئة التعليمية، المشاركون في جائزة ريباكوف جميعًا هم شركاء ومبدعون في البيئة التعليمية أيضًا".


وتقدر فوربس ثروة إيغور الصافية بمبلغ 1.4 مليار دولار، والتي جمعها على مدار 22 عامًا على رأس شركة (Technonicol) لإنتاج المعادن الصناعية، والتي لا يزال يمتلك %50 منها.


خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14٫00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12٫00السعر

© 2020 Nilepal