© 2020 Nilepal Limited. UK

بحث

بيل غيتس وجاك ما وأثرياء العالم يبادرون بمكافحة وباء كورونا


ويل ياكوفيتش - فوربس: في ظل انتشار فيروس كورونا، قامت فوربس برصد ردود أفعال الأثرياء وأصحاب المليارات للتصدي لهذا الوباء المنتشر. ونسلط الضوء اليوم على أهم المبادرات والخطوات التي اتخذها الأثرياء، بعد أن تواصلنا مباشرة مع عددٍ منهم لنرى مدى تأثير ذلك على أعمالهم، وموظفيهم، وتوقعاتهم للمستقبل.



تبرع بعض أغنى أثرياء العالم بالأموال لمساعدة الدول التي تعرضت للضرر الأكبر بسبب هذا المرض. بيل غيتس، ثاني أغنى أثرياء العالم، أعلن التزام مؤسسة بيل ومليندا غيتس (Bill and Melinda Gates Foundation) بالتبرع بمبلغ 100 مليون دولار للمساعدة في جهود اكتشاف الفيروس على الصعيد العالمي وفي عمليات العزل والعلاج. أما "جاك ما" مؤسس مجموعة "على بابا"، وثاني أغنى أثرياء الصين فقد تعهد بمبلغ 14 مليون دولار عبر مؤسسته لمساعدة تطوير لقاحٍ للفيروس، وقال يوم الجمعة الماضي: إنه ستبرع بنحو 500 ألف وحدةٍ من معدات الاختبار ومليون قناع وجهٍ للولايات المتحدة.


شاهد الآن على قناتنا: الصين وأغنى امرأة في العالم



وأعلن براين تشيسكي، الرئيس التنفيذي لشركة (Airbnb) السبت الماضي، على منصة تويتر أن الشركة ستتيح للزوار من جميع أنحاء العالم إلغاء حجوزاتهم واسترداد أموالهم.


كما أعلنت (Citadel) شركة الصندوق التحوطي الذي يمتلكه الملياردير كين غريفين، تبرعها بمبلغ 7.5 مليون دولار لواحدة من أكثر المقاطعات الصينية تضررًا من الفيروس. أما الملياردير تيد ليونسيس، مالك فريق (Wizards) لكرة السلة، وفريق (Capitals) في دوري الهوكي الوطني، وفريق (Washington Mystics) في الاتحاد الوطني لكرة السلة النسائية، وفريقين في دوري (Arena Football) وستاد (Capital One Arena) في واشنطن، فقد أعلن أنه سيدفع جميع رواتب الموظفين البالغ عددهم 500 موظف من مقدمي التذاكر والمرشدين والقائمين على التنظيم، وغيرهم من الموظفين المؤقتين، الذين كان من المقرر لهم أن يعملوا حتى نهاية مارس على الرغم من إغلاق المكان.


شاهد الان على قناتنا: تعرّف على أصغر ملياردير في العالم


وفيما يلي، نقدم بعض التعليقات التي صرح بها أثرياء العالم لفوربس بشأن الوضع الراهن فيما يتعلق بالوباء المنتشر، وما الذي يتوقعون حدوثه في المستقبل:


يقول فنسنت بالور، الرئيس التنفيذي لمجموعة (Bolloré Group) الفرنسية: "لست قلقًا بشأن تأثير فيروس كورونا على الشركة، لقدظلت مجموعتنا باقية منذ عام 1822، حيث شهدنا العديد من الثورات، وحربين عالميتين، وما إلى ذلك، لذا سنتكيف مع الوضع الراهن".


ويقول ستيف سارويتز، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة خدمات الرواتب (Paylocity): إنه سيحد من سفره وسفر عائلته، ويضيف: "على الرغم من أن الأضرار والوفيات الناتجة عن فيروس كورونا مأساوية، إلا أن هناك جانبًا مشرقًا لما يحدث، يظهر في مدى ترابطنا جميعًا وأهمية العمل معًا لمواجهة هذه الأزمة. ومع التقليل من السفر والتنقل، تستطيع العائلات قضاء المزيد من الوقت معًا في المنزل. أنا شخصيًا سعيد بأخذ فترة راحة من جدول سفري المزدحم، والحصول على فرصةٍ لقضاء المزيد من الوقت في المنزل مع أبنائي. وأخيرًا، الكوارث الطبيعية، مثل الأوبئة والزلازل تدفعنا إلى الاقتراب من الله، وتساعدنا على الهروب من السجن المادي الذي قيدنا أنفسنا داخله".


شاهد الآن على قناتنا: الأثرياء الأكثر ربحاً وخسارة في 2019


أما جون بريتذكر، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة (Geolo Capital)، التي تستثمر حاليًا في 7 فنادق في الولايات المتحدة فيقول: "أركز حاليًا على الابتعاد عن التجمعات، والنظافة الشخصية، كما يفعل الآخرون. وأتبع نظامًا صحيًا حيث أتناول فيتامينات (C/A) و(B3)، وأمارس الكثير من الرياضة. إذا أجدى ذلك نفعًا فسأكون سعيدًا، ولكن إذا لم يعد بالنفع فسأحزن لعدم قضائي الوقت في تناول المثلجات دون فعل شيء. يعتقد أبنائي أنني متشائم بفكرة نهاية العالم. لكن لحسن الحظ، تعتقد حفيدتي أنني رائع لفعلي ذلك، رغم أنها لا تستطيع النطق أو المشي بعد".


وأضاف: "أنا أعمل في قطاع الضيافة، ونحن أول الصفوف التي تضررت بما حدث. نحن نأمل في الأفضل، لكننا نستعد أيضًا للأسوأ. نحن محظوظون، إلا أنني أعتقد أننا سنشهد درجاتٍ عالية من توترات المُلَّاك قبل مرور هذه الأزمة".


وعندما سألناه: ما أكثر شيء يقلقه؟ قال: "المجهول. مرض الإنفلونزا متواجد منذ أكثر من 2000 عام، لكن فيروس كورونا المستحدث ظهر منذ ثلاثة شهور فقط. وأنا قلق بشأن مدى تأثيره على الرعاية الاجتماعية والصحية، هل يستطيع نظام الرعاية الصحية الحالي حقًا مواجهة ذلك الوباء؟ ومن الذي سيحصل على هذه الرعاية، وغير ذلك من الشواغل، كما أنني قلق أيضًا بشأن الآثار الناتجة فيما بعد فترة القضاء على الوباء، من إفلاس الكثير من الأعمال، وفقدان الوظائف، والتفاوت الكبير في الثروات. ومن السهل جدًا توجهنا نحو كابوسٍ مظلم، لذا أفضل رؤيتي الخاصة التي تتمثل في تسليط الضوء على الإيجابيات".


شاهد الآن على قناتنا: الالعاب الصينية..صناعة بالمليارات


فيما قرر إريك يوان، مؤسس شركة (Zoom) لخدمات المؤتمرات عبر الفيديو، تقديم خدماتها مجانًا دون حدود في المناطق المتضررة: أولًا في الصين، ثم إيطاليا، وللمراحل التعليمية الرئيسية حتى الصف الثاني عشر في الولايات المتحدة، بدلًا من استغلال هذه الأزمة لتحقيق الربح.


وقال: "أخبرت فريقي أنه عند المرور بمثل هذه الأزمات، دعونا لا نستغل الفرصة للتسويق أو لتحقيق المبيعات، بل يتعين علينا التركيز على خدمة عملائنا. فأنا أرى أن استغلال هذه الفرصة لكسب الربح هو فكرٌ سيء".


وقال جيم ماكلفي، الشريك المؤسس وعضو مجلس إدارة شركة (Square) : إن عائلته ألغت رحلتها إلى إيطاليا، وقررت التخييم في المنزل "ندعو أفراد عائلتنا المسنين للإقامة معنا في سانت لويز، حيث يوجد أفضل برامج الرعاية الصحية في أمريكا. هذا هو المكان الذي تريد التواجد فيه عند حدوث الكوارث". وأضاف: "أخشى عدم حصول كبار السن والفقراء على الرعاية الصحية الكافية".

فيما يقول ستيوارت راهر، الذي باع شركته العائلية لتوزيع المنتجات الصيدلانية (Kinray) إلى شركة (Cardinal Health): " لا أشعر بالقلق. حاليًا، نحن نرى أن هذه الأزمة مشكلة ستستمر فقط لأول ثلاثة أو ستة شهور من العام، فيما نواصل مراقبة الوضع عن كثب، والبحث عن نقاط دخول الأسواق الجذابة. لدينا اليوم الكثير من السيولة ولا نعاني من أي ديون، ما يتيح لنا الشراء بسعرٍ منخفض، أو الاستفادة من الفرص الجديدة".


ويقول محمد ديوجي، الرئيس التنفيذي لمجموعة (MeTL Group) في تنزانيا: "ألغيت جميع خطط السفر إلى أوروبا والولايات المتحدة، وأبتعد عن التجمعات والمناطق المزدحمة، وألغيت حضوري جميع المؤتمرات والندوات والاجتماعات الكبيرة في الدول المتضررة، وقد قام زملاؤنا بتوفير أجهزة تطهير الأيدي الآلية في المكتب".


وأضاف: "لقد انخفضت أسعار السلع، وبما أننا نعمل في مجال التجارة، ومجال تصنيع السلع والمنتجات، فنحن لدينا مواصفاتٍ عالية فيما يتعلق بالمواد الخام، ما أدى إلى التأثير السلبي على شركتنا بصورةٍ مؤقته. وينطبق هذا أيضًا على أسواق النفط وزيوت الطعام التي تضررت أيضًا بشكل كبير وأثرت على أعمالنا في هذه القطاعات.

كما أن الموردين قاموا بتأخير إمدادات المواد الخام بسبب فيروس كورونا، ما دفعنا إلى زيادة الطلبات وتخزين المواد بكميات كبيرة، وهو الأمر الذي لا نقوم به عادة. الشاغل الأكبر بالنسبة لي هو حياة الأفراد، أدعو الله أن يتوقف الفيروس عن الانتشار حتى لا تزيد حالات الوفيات، وتقل العدوى، آمل أن تعمل الحكومات جميعها معًا بشكلٍ وثيق لاستخدام المصادر بشكلٍ شامل لمنع تفشي الوباء على نطاقٍ أكبر".

من جانبه قال هربرت ويرثم، مؤسس شركة (Brain Power Inc): إنه كان يخطط للسفر على سفينة (The World) وهي أكبر سفينةٍ سكنيةٍ فاخرة في العالم، حيث يمتلك ثلاث وحدات فيها، إلا أن الرحلة أُلغيت. وقال: "أنا لا أعتقد أنها مسألةً مخيفة، ربما تكون مخيفة من الناحية الاقتصادية بسبب الآثار الناتجة، لكني لا أخشى على صحتي الشخصية".


ونشر مارك بينوف، مؤسس شركة (Salesforce) تغريدةً له على منصة تويتر يوم الأحد الماضي شرح فيها كيف أن شركتي (Salesforce) و(Time) ستواصل أعمالهما مع دفع الرواتب للموظفين بالساعة نظرًا إلى أن العديد من موظفيها يعملون من المنزل. وقال: "من فضلكم ادفعوا الرواتب لأي موظف يعمل لديكم بالساعة، مع السماح لهم بالعمل من المنزل. الابتعاد عن التجمعات يقلل من نقل العدوى".


3 عرض

كتابة 200 كلمة

$24.00سعر عادي$19.00سعر البيع

ترجمة 1000 كلمة

$35.00سعر عادي$29.00سعر البيع