بحث

دبي تسيطر على التضخم وتصبح أقل كلفة للإقامة


جايسون لازاردو - فوربس: أشارت دراسة حديثة أصدرها مركز دبي للإحصاء عن مؤشر أسعار المستهلك (CPI)، إلى أن تكلفة المعيشة في دبي انخفضت بنسبة 1.2% في شهر فبراير/شباط 2020 مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي.


ونجحت الإمارات العربية المتحدة في السيطرة على التضخم، مع ارتفاع تكلفة المعيشة بنسبة 5.8% منذ عام 2014، الذي يمثل عام الأساس للمؤشر.

ويشكل قطاع الإسكان والمرافق أكبر مجموعةٍ من حيث الحجم في مؤشر التضخم حيث يستحوذ على نسبة 43.62% منه. وشهدت تكلفة الإسكان والمرافق تراجعًا بنسبة 5.2% مقارنةً بالعام الماضي، وأصبحت أرخص بنسبة 1.2% بشكلٍ عام منذ عام 2014، ويرجع السبب في ذلك إلى انخفاض أسعار الإيجارات.

وكانت المجموعة الأخرى الوحيدة التي شهدت تراجعًا في الأسعار منذ عام 2014 هي الترفيه والثقافة، التي أصبحت أرخص بنسبة 11.4% عن مستوها في عام 2014، وأقل بنسبة 1% عن العام الماضي.


كما تراجعت تكلفة الملابس والأحذية بنسبة 3.2% على مدار العام الماضي، بينما احتفظت تكلفة الرعاية الصحية بمستوياتها السابقة.


وارتفعت تكلفة التعليم بنسبة 1.66%، وأسعار الأثاث والسلع والخدمات المنزلية بنسبة 0.55%. كما شهدت الاتصالات ارتفاعًا بلغت نسبته 0.17%، بينما ارتفعت تكلفة ارتياد المطاعم والفنادق بنسبة 0.18%.


ويمكن أن يعزى هذا الانخفاض في تكلفة المعيشة إلى 3 عوامل رئيسية، هي: انخفاض الإيجار بسبب زيادة المعروض من الوحدات السكنية الجديدة، وتزايد قوة الدولار الأمريكي الذي يرتبط به درهم الإمارات العربية المتحدة، مما يؤدي إلى خفض أسعار الواردات مقيمةً بالعملة المحلية. بالإضافة إلى انخفاض أسعار النفط، مما يعني انخفاض تكاليف الوقود والمرافق.


خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14٫00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12٫00السعر

© 2020 Nilepal