بحث

شركة ناشئة تنجح في بناء برج مناولة لطائرات التوصيل المسيرة عن بعد


جيرمي بوغاسكي - فوربس: إذا سنحت الفرصة لشركات طائرات التوصيل المسيرة لإعادة تشكيل شوارع المدن حسب رغبتها، فستضيف إلى مجموعة أعمدة الإنارة وصناديق القمامة وصناديق توزيع المجلات المجانية التي تتواجد على الأرصفة مجموعةً من محطات الهبوط المخصصة لطائراتها.


كشفت شركة (Matternet) يوم الثلاثاء الماضي النقاب عن كشكٍ يبلغ ارتفاعه 10 أقدام كانت الشركة تعمل على تصميمه لمدة 3 أعوام لدمج الطائرات الطبية المسيرة في البيئات الحضرية بأمان، ولتقليص عدد الموظفين الذين تحتاجهم الشركة الناشئة بشكلٍ كبير وتحقيق تخفيضٍ كبيرٍ في التكاليف.


شاهد الآن على قناتنا: الصين وأغنى امرأة في العالم


وطورت العديد من الشركات محطات هبوطٍ لإعادة شحن الطائرات المسيرة وإيوائها عندما تكون في وضع الخمول. إلا أن شركة (Matternet) قد تكون أول من يدخل نظامًا يعالج الشحن تلقائيًا، حيث تدخل الطائرة (M2) التابعة للشركة عبر الجزء العلوي للمحطة ثم ترسوا، وتقوم المحطة بشكل آلي بتحميل وتفريغ صناديق الحمولة، وتبديل البطاريات، وتقييم حالة الطائرة المسيرة. وسيتمكن العاملون في المجال الطبي من استرداد الصناديق وتركها من خلال فتحة السقف بعد فحص هوياتهم.

ويقول جيم ويليامز، المستشار الذي ترأس برنامج تكامل الطائرات المسيرة التابع لإدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية من عام 2012 إلى عام 2015: إنه إذا كانت المحطة تعمل كما يتم الترويج لها، فسيكون نظام التعامل مع الطرود ابتكارا مهما. لكن كم تبلغ التكاليف؟ رفضت شركة (Matternet) مناقشة التكاليف، وما إذا كان من الممكن الاعتماد على المحطة. يقول ويليامز: "فكر فقط في عدد المرات التي تتعطل فيها الطابعة أو الناسخة. إنها تحرك الورق فقط، وليس الصناديق والبطاريات التي تحتوي على توصيلاتٍ كهربائية".


وتهدف شركة (Matternet)، التي تعمل من ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا الأمريكية، إلى نشر محطة الهبوط في سويسرا خلال الربع الثاني من العام الجاري، حيث بدأت في نقل العينات الطبية بين المستشفيات والمختبرات في عام 2017 بالتعاون مع شركة (Swiss Post). وتزعم شركة (Matternet) أنها حسَّنت أوقات التسليم في مدينة لوغانو بواقع 45 دقيقة، متفوقةً على خدمات البريد السريع الأرضية. وأعادت إطلاق الخدمة في أواخر شهر يناير/كانون الثاني الماضي بعد توقفٍ دام 8 شهور بعد حادثتي تحطمٍ لطائراتها.


شاهد الآن على قناتنا: الألعاب الصينية... صناعة بالمليارات


كما تخطط شركة (Matternet) لطرح المحطة في الولايات المتحدة، حيث دخلت في شراكة مع شركة (UPS)، الفائزة بشهادة الناقل الجوي من إدارة الطيران الفيدرالية في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، والتي تسمح لها بطرح خدمة توصيلٍ طبي في المناطق الريفية والحرم الجامعي في جميع أنحاء البلاد بعد أن نجحت في تجربة تسليم عينةٍ لمختبرٍ في شهر مارس/آذار الماضي داخل حرم مستشفى ويكميد في مدينة رالي بولاية نورث كارولاينا.

وتتطلب خدمة شركة (UPS) في الوقت الحاضر وجود موظفٍ تابعٍ للشركة عند طرفي المسار لمراقبة الطائرة المسيرة والتعامل مع الحمولة.

وتعتمد شركة (Matternet) على إقناع المنظمين بأن محطة الهبوط آمنة ويمكن الاعتماد عليها بدرجةٍ كافية للتخلص من هؤلاء العمال. ويقول أندرياس رابتولوس، الرئيس التنفيذي للشركة: "هذا هو التحدي الكبير والرهان الأكبر الذي تواجهه شركتنا. إذا تمكنا من إزالة الأشخاص من كل عقدة، فسيتحول الاقتصاد تماما".


ويقول رابتولوس: "إن الميزة التي تقدمها شركتا (Matternet) و(UPS) في الوقت الحالي، هي السرعة وليس السعر. وتقدم الخدمة عن طريق الاشتراك السنوي. حيث تكون التكلفة بالنسبة للعميل النموذجي، الذي يستخدم الخدمة بمعدل 10 عمليات تسليمٍ في اليوم، مساويةً تقريبًا لنفس ما ينفقه على شركات النقل البري السريع من أجل القيام بنفس المهمة. ويجب أن يسمح الانتقال إلى استخدام نظام محطة الهبوط بتخفيض التكاليف بنسبةٍ تتراوح بين 66% إلى 75%.


شاهد الآن على قناتنا: تعرّف على أصغر ملياردير في العالم


وصُممت محطات الهبوط لتمكين التشغيل عن بعدٍ لطائرات الشركة المسيرة من مركز "التحكم في المهمة" المركزي. ويتمثل هدف رابتولوس في أن يكون هناك مدير طيرانٍ واحدٍ للتعامل مع 20 طائرةً مسيرةً في المرة الواحدة.


وتُمكن المحطات المشغلين عن بعد من فحص الطائرات المسيرة والتحقق من سلامة المجال الجوي قبل الإقلاع. وتأمل شركة (Matternet) على المدى الطويل في أن تتمكن من منح المحطات وطائراتها المسيرة القدرة على التنسيق بشكلٍ مستقل مع الطائرات الأخرى التي لديها أجهزة إرسالٍ واكتشاف وتجنب الطائرات التي لا تمتلك جهاز إرسال.


يقول رابتولوس: "من المهم أن يتواجد هذا الأصل حتى نتمكن من توسيع هذه الأنواع من الشبكات. إذا تمكنت الشركة من إثبات قدرتها على تشغيل أسطولٍ من الطائرات المسيرة بأمان باستخدام هذه النسبة من المشغلين فسيكون من الممكن توسيع الخدمة على مدار الساعة. وتتمثل رؤية شركة (Matternet) على المدى الطويل، في أن تتمكن من السماح لأنظمة الرعاية الصحية بإنقاذ الملايين من البشر من خلال السماح لهم بإغلاق المختبرات ودمج الخدمة في منشأةٍ مركزية.


وجمعت الشركة تمويلًا يبلغ 31 مليون دولار في جولةٍ تمويلية أولى من مستثمرين يتضمنون شركات بوينغ وسوني ومرسيدس بنز، وانضمت إليهم مؤخرًا شركة (McKesson Ventures) التي ضخت 5.6 مليون دولار في شهر يناير/كانون الثاني الماضي.


ويقول رابتولوس: إن الشركة تجري مناقشاتٍ من أجل تنظيم جولة تمويلٍ ثانية، نأمل أن تصل إلى أكثر من 30 مليون دولار.


خدمة كتابة المقالات

$14.00السعر

خدمة الترجمة

$12.00السعر

© 2020 Nilepal