بحث

تقرير: الإناث يعانين من البطالة أكثر من الذكور


الأمم المتحدة: أفاد تقرير جديد لمنظمة العمل الدولية بارتفاع عدد الشباب العاطلين عن العمل، وغير المنتظمين في المدارس أوالتدريب المهني، مشيرا إلى أن الإناث هن من أكثر المتأثرين بهذا الوضع مقارنة بالذكور.


قال سانغيون لي، مدير إدارة سياسات التوظيف في منظمة العمل الدولية: "إن تقريرنا يظهر أن التكنولوجيا تمثل في الوقت نفسه فرصا ومخاطر بالنسبة للشباب في سوق العمل.


ومن المحتمل أن تؤدي التطورات الاقتصادية والسياسية الآنية، وكذلك مستجدات فيروس كورونا، إلى زيادة عوامل الخطر وبالتالي زيادة بطالة الشباب في السنوات القادمة، بدلا من تقليلها".


يواجه الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما، خطرا أعظم (مقارنة مع العمال الأكبر سنا) بفقدان وظائفهم بسبب التطور الآلي، وخاصة المتدربين مهنيا، وفقا للتقرير.

وقالت سوكتي داسغوبتا، رئيسة فرع سياسات العمالة وسوق العمل بإدارة سياسات التوظيف في منظمة العمل الدولية: "الشباب في وضع غير مؤات بالفعل في سوق العمل. بلغ معدل البطالة لدى الشباب 13.6%، وهو تقريبا ضعف معدل الأكبر سنا.


لكن هناك أيضا، 267 مليون شاب في وضع "NEET" أي أنهم عاطلون عن العمل، وغير منتظمين في المدارس والتدريب المهني.


شاهد الآن على قناتنا: تعرّف على أصغر ملياردير في العالم


الشابات يتأثرن بنسبة أعلى من الشباب


وأوضحت داسغوبتا أن "اثنين من بين كل ثلاثة شباب في وضع "NEET" هم من الإناث. إذا، هناك خلفية جنسانية معقدة لما يحدث للشباب في سوق العمل".


ويدعو التقرير إلى مراجعة وتحديث برامج التدريب المهني بحيث تلبي الاحتياجات المتغيرة للاقتصاد الرقمي.


أضافت داسغوبتا: "في الواقع، إحدى النتائج الرئيسية لهذه المشكلة العالمية لتوظيف الشباب هي أنه لا توجد وظائف كافية للخريجين الشباب في سوق العمل، وهي أحد أسباب انخفاض أجور الشباب".


هدف خفض معدلات البطالة يضيع


ويظهر تقرير "أحدث اتجاهات التوظيف العالمية للشباب 2020" أنه منذ تقرير عام 2017، ظهر اتجاه تصاعدي في وضع "NEET" (العاطلون عن العمل، وغير منتظمين في المدارس والتدريب المهني). في عام 2016، تم تصنيف 259 مليون شاب في هذه الخانة ("NEET")، حيث ارتفع عددهم إلى 267 مليون في عام 2019، ومن المتوقع أن يستمر الارتفاع إلى 273 مليون في عام 2021.

ومن ناحية النسبة المئوية، ارتفع هذا الاتجاه أيضا - من 21.7 في المائة في عام 2015 إلى 22.4 لكل في عام 2020.


وتشير هذه الاتجاهات إلى أن الهدف الذي حدده المجتمع الدولي لتخفيض معدل "NEET" بشكل كبير سيضيع بحلول عام 2020.


فرص عمل في مجال رعاية الشيخوخة والقطاع الأخضر


وللشباب اليوم -على الرغم من كل التحديات المتعلقة بإيجاد وظائف والحصول على التعليم المناسب- إمكانيات تظهر في قطاع الرعاية، على سبيل المثال، في الشيخوخة على الصعيد العالمي، بحسب داسغوبتاالتي أوضحت أن ذلك يعني أن هناك حاجة إلى وظائف جديدة كثيرة، ولكنها استدركت قائلة إن ذلك يستدعي "القيام بالاستثمارات المناسبة للتأكد أن هذه الوظائف لائقة".


وأضافت أن هناك أيضا إمكانيات في القطاع الأخضر.

إذ هناك حاجة إلى تغيير الطريقة التي ننتج بها، وعلينا أن ننتقل إلى المزيد من أنظمة الإنتاج الخضراء، الأمر الذي سيخلق فرص عمل جديدة " شريطة أن تتوفر لدينا المهارات المناسبة."


فجوة بين العرض والطلب


يوجد حاليا حوالي 1.3 مليار شاب على مستوى العالم. وقد تم تصنيف 267 مليونا منهم على أنهم في خانة NEET. ثلثهم، أو 181 مليونا منهم شابات.


ويوضح تقرير منظمة العمل الدولية الجديد أن أولئك الذين يكملون تعليمهم العالي هم أقل عرضة لأن يتم الاستعاضة عنهم بالتكنولوجيا.


ومع ذلك، فإنهم يواجهون مشكلات أخرى، لأن الارتفاع السريع في عدد الشباب الحاصلين على شهادات في قطاع القوى العاملة قد فاق الطلب على المتخرجين، مما أدى إلى انخفاض أجورهم.


6 مشاهدة

كتابة 200 كلمة

$24.00سعر عادي$19.00سعر البيع

ترجمة 1000 كلمة

$35.00سعر عادي$29.00سعر البيع

© 2020 Nilepal Limited. UK