بحث

منصات البقالة الإلكترونية تجذب استثمارات ضخمة في دول الخليج ومصر


تشهد منصات شراء البقالة عبر الإنترنت نشاطًا محمومًا بمنطقة الشرق الأوسط، وسط إحجام المتسوقين عن المتاجر التقليدية بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، الذي تسبب في فرض قيودٍ على حركة المواطنين في معظم الدول.


وكان شراء البقالة عبر الإنترنت من ضمن أسرع فئات التجارة الإلكترونية نموًّا في المنطقة على مدار السنوات الثلاثة السابقة بنسبة نمو تجاوزت 250%، وفقًا لدراسة أعدتها غوغل و(Bain & Company) عام 2019، إلا أن البقالة كانت أيضًا أقل قطاعات التجزئة اختراقًا من جانب التجارة الإلكترونية بنسبة لا تتجاوز 1% من إجمالي مبيعاتها.


ومع التطورات الأخيرة للأوضاع على صعيد العالم، تتجه الأنظار صوب منصات التسوق الإلكترونية، ويواصل المستثمرون ضخ استثمارات ضخمة في هذا القطاع الواعد، حيث كشفت ساري، وهي منصة تسوقٍ رقمية لقطاع الأعمال تربط أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة مع تجار جملة السلع الاستهلاكية، يوم الخميس الماضي عن إغلاق جولتها الاستثمارية من فئة (A) بقيمة 6.6 مليون دولار، أي ما يعادل 24.75 مليون ريال سعودي.


وجاء الاستثمار بقيادة صندوق رائد فنتشرز وبمشاركة صندوقي (MSA Capital) ودراية فنشرز. ويمكن لعملاء منصة ساري في قطاع الأعمال طلب جميع السلع الاستهلاكية بالجملة عبر أجهزتهم الذكية، ابتداءً من كرتون معلبات وحتى حمولة شاحنة غذائية.


وتأسست الشركة السعودية الناشئة عام 2018 من قبل محمد الدوسري المدير العام السابق في شركة كريم، وشريكه خالد الصيعري، بهدف تحسين سلسلة التوريد المترهلة في قطاع الجملة. واستقطبت تطبيقات ساري أكثر من 20 ألف تحميل من جانب أصحاب الأعمال، وخدمت شريحة البقالات والسوبر ماركت متوسطة الحجم وفئةً من قطاع المطاعم والمقاهي في 15 مدينة خلال 12 شهرًا مضت.


شاهد الآن على قناتنا: جيف بيزوس من مرآب السيارات إلى المليارات


وتخطط الشركة لتوسيع نطاق عملها بالسوق السعودي، مع إطلاق مكتبين جديدين بنهاية العام الجاري، لتلبية احتياجات 25 مدينة إضافية.


ويقول محمد الدوسري الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لشركة ساري: "الآن أكثر من أي وقتٍ مضى، نلاحظ أن السوق ليس بحاجة لمستودعاتٍ وشاحناتٍ إضافية، بل تقنيةٍ تدمج مستودعات تجار الجملة المتفرقة لتخلق مخزونًا افتراضيًا موحدًا يمكن الوصول له بشكلٍ لحظي".


وفي 25 مارس/ آذار الماضي، حصلت منصة البقالة الإلكترونية السعودية "نعناع" على تمويلٍ ضخمٍ بقيمة 18 مليون دولار عبر جولة تمويل من فئة (B) بقيادة (MEVP) و(STV). وتقدم الشركة الناشئة خدماتها في 14 مدينة بأنحاء المملكة، وتتيح لمتاجر الهايبر ماركت بيع منتجاتها لملايين المستخدمين.



وتعتزم "نعناع" التي تضاعفت عوائدها ثلاث مرات في العام الماضي توسيع خدماتها داخل وخارج السعودية.

وشهد سوق البقالة الإلكترونية انضمام العديد من اللاعبين على مدار السنوات الماضية، من بينهم (InstaShop) و(BulkWhiz) و(El Grocer) في الإمارات، وتطبيق (Trolley) و"جودزمارت" في مصر، و(Jumla Club) في الكويت. بالإضافة إلى عددٍ من اللاعبين الكبار في مجال التجارة الإلكترونية منهم كارفور، وسوق دوت كوم، وجوميا، و(Kibsons) في الإمارات.


وفي فبراير/ شباط الماضي، حصلت منصة نادي جملة على تمويلٍ أوَّلي بقيمةٍ غير معلنة من عدد من المستثمرين الملائكة بالخليج. وتم بموجب التمويل تقييم الشركة الناشئة عند 10 ملايين دولار. كما جمعت (Bulkwhiz) تمويلاً بقيمة 4 ملايين دولار في فبراير/شباط الماضي من مستثمرين بينهم (Faith Capital). بينما حصلت جودزمارت على استثمارات غير معلنة من (Algebra Ventures).


وبحسب الدراسة التي نشرتها (Bain & Company) العام الماضي، يقدر حجم سوق التجارة الإلكترونية في دول الخليج ومصر بنحو 200 مليون دولار، بالرغم من أن 60% من المتسوقين فيها لم يخوضوا تجربة شراء البقالة عبر الإنترنت من قبل.

يقول بين هاربيرغ، الشريك الإداري في صندوق (MSA Capital) الصيني: كما رأينا في الصين خلال فترة وباء سارس والآن كوفيد-19، هذه اللحظات الصعبة تصنع نقاط آلام مفصلية لدى شركات التوزيع الإقليمية، مما يجبرها على تبنى ممارساتٍ مرنة وتحسيناتٍ في البنية اللوجستية، والتكامل التقني، ونقاط الاتصال بالمستهلك.

نيرمين عباس - فوربس


خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14٫00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12٫00السعر

© 2020 Nilepal