بحث

ماهو تحليل التكلفة والمنفعة؟

تاريخ التحديث: يونيو 25



تخيّل أنك قررت أن يعمل جميع أفراد فريقك من المنزل؟ ويكافح الكثير منهم للتأقلم مع استخدام التقنيات الجديدة وتحمّل التشويش في المنزل؟


لذلك، تُفكّر في تعيين عضو جديد في الفريق لتدريب طاقمك على إدارة واستخدام هذه التغييرات والتقنيات الجديدة. من الواضح أن منافع توظيف شخص جديد يجب أن تفوق التكاليف المرتبطة بها بشكل ملحوظ، وهذا هو المقصود بتحليل التكلفة والمنفعة.


إن تحليل التكلفة والمنفعة هو عملية تستخدمها الشركات لتحليل القرارات. حيث يتم تلخيص فوائد خطوة أو إجراء معيّن ثم يتم طرح التكاليف المرتبطة بها.


يمكن للأشخاص العاديين أيضاً القيام بذلك على مستوى القرارات المالية الشخصية الصغيرة لتحديد ما إذا كان يجب المُضي قُدماً في أمرٍ ما أو لا. مثلاً: يمكن أن يكون شراء آلة صنع القهوة مكلفاً عند الشراء لكن منافعه تشمل توفير الكثير من المال على المدى الطويل مقارنة بالاستمرار في شرب القهوة خارج المنزل.


غالباً ما يتم التعبير عن نتائج التحليل على أنها فترة استرداد - أي الوقت الذي تستغرقه المنافع لتعويض التكاليف.


يمكنك استخدام هذه الطريقة في مجموعة متنوعة من المواقف مثل:


· تحديد ما إذا كان سيتم تعيين أعضاء جُدد في الفريق.

· تقييم مشروع جديد أو مبادرة تغييرٍ ما.

· تحديد جدوى مُشتريات مُعيّنة.


وبالرغم من أهمية تحليل التكلفة والمنفعة إلا أنه يجب الانتباه إلى أن هذه الطريقة مناسبة لاتخاذ قرارات مالية سريعة وبسيطة فقط، وهناك وسائل أخرى شائعة لاتخاذ قرارات أكثر تعقيداً وأهمية أو ذات كلفة عالية.


كيف تستعمل هذه الأداة؟


الخطوة الأولى: العصف الذهني

خصص بعض الوقت للعصف الذهني والتفكير مليّاً في جميع التكاليف المرتبطة بالمشروع أو الخطوة التي تنوي القيام بها، وقم بعمل قائمة بهذه التكاليف. ثم ، افعل نفس الشيء مع كل الفوائد المُحتملة.


قائمة التكاليف تشمل التكاليف المباشرة مثل المواد الخام، والتكاليف غير المباشرة مثل الكهرباء، وهناك تكاليف غير ملموسة مثل تكاليف تأخير توصيل البضائع. أما المنافع فهي مثل زيادة المبيعات أو تحسين معنويات الموظفين أو زيادة رضا العملاء.



الخطوة الثانية: تحديد قيمة نقدية للتكاليف

تشملُ التكاليفُ تكاليفَ الموارد المادية الّلازمة ، بالإضافة إلى تكلفة الجهد البشري المطلوب في جميع مراحل المشروع. غالباً ما يكون تقدير التكاليف سهل نسبياً (مقارنة بالإيرادات).


من المهم أن تفكر في أكبر قدر ممكن من التكاليف ذات الصلة. على سبيل المثال ، ما هي تكلفة التدريب؟ هل سيكون هناك انخفاض في الإنتاجية بينما يتعلم الناسُ نظاماً أو تقنية جديدة ، وكم سيكلف ذلك؟


فكّر أيضاً فيما إذا كنت ستحتاج إلى موظفين إضافيين ، أو إذا كان فريقك بحاجة إلى تدريب مستمر ، أو إذا كانت لديك زيادة في النفقات العامة.


الخطوة الثالثة: تحديد قيمة نقدية للمنافع

غالباً ما يكون من الصعب جداً التنبؤ بالإيرادات بدقة ، خاصة للمنتجات أو الخدمات الجديدة. كما أنه غالباً ما تكون هناك منافع غير ملموسة ، أو سهلة الاكتشاف.


على سبيل المثال ، ما هو التأثير على البيئة ، أو رضا الموظفين أو العملاء، أو الصحة والسلامة؟ ما هي القيمة النقدية لمثل تلك التأثيرات؟ مثال آخر: ما هي منفعة الذهاب للعمل بمزاج جيد في الصباح ؟ ما هي منفعة الحصول على مساحات خضراء في بيئة العمل؟

زيادة المساحات الخضراء الطبيعية في بيئة العمل ترفع الانتاجية

الخطوة الرابعة: قارن التكاليف والمنافع

أخيراً ، قارن قيمة تكاليفك بقيمة منافعك، واستخدم هذا التحليل لتحديد مسار العمل الخاص بك.


للقيام بذلك ، قم بحساب إجمالي تكاليفك وإجمالي منافعك، وقارن بين القيمتين لتحديد ما إذا كانت منافعك تفوق تكاليفك. في هذه المرحلة ، من المهم التفكير أيضاً في وقت الاسترداد ، ومعرفة الوقت الذي ستستغرقه للوصول إلى نقطة التعادل – أي الوقت الذي تسدد فيها المنافعُ التكاليف.



خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14٫00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12٫00السعر

© 2020 Nilepal