بحث

منصة سعودية للتعليم المفتوح تجمع 1.5 مليون دولار لتمويل توسعاتها في أسواق المنطقة


أماني زاهر - فوربس: نجحت منصة التدريب الرقمي للمعلمين العرب "أعناب" -التي تتخذ من السعودية مقراً رئيسياً لها- في جذب استثماراتٍ بقيمة 1.5 مليون دولار في أولى جولاتها التمويلية.


وقادت الجولة الاستثمارية الشركة السعودية "نور نوف للمعرفة" وشركة رأس المال المخاطر "ومضة" -التي تتخذ من الإمارات مقرًا رئيسيًا لها، مع مشاركة عددٍ من المستثمرين الملائكة في قطاع التعليم.


وتعمل المنصة على تقديم دوراتٍ تعليميةٍ لتعزيز كفاءة المعلمين والتربويين عبر نظام التعليم المفتوح، مع إمكانية الحصول على دورات مجانية أو شهادات مقابل رسومٍ مالية بسيطة، كما توفر المنصة حلولًا متطورة للمدارس لمساعدتها على التطوير المهني للمعلمين.


وتخطط المنصة لاستخدام الاستثمارات الجديدة في تعزيز خططها التوسعية للوصول لشرائح وأسواقٍ جديدةٍ في مجال تدريب وتأهيل المعلمين عبر الإنترنت في عامها الثاني، وذلك بعد أن حققت نمواً ملحوظاً خلال أول عامٍ من إطلاقها، ونجاحها في الوصول لأكثر من 37 ألف معلمٍ في كافة أنحاء العالم العربي.


وقالت منيرة جمجوم الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لمنصة أعناب: "إن نسبة إكمال الدورات التعليمية عبر المنصة بلغت نحو 28% وهو ما يمثل ضعف متوسط المعدل العالمي لمنصات التعليم المفتوح الأخرى، كما تمكنت المنصة من تحقيق مستوىً عالياً من رضا المتدربين يصل إلى 95%، وهو ما يؤكد ضرورة وجود منصةٍ متخصصةٍ في تقديم دوراتٍ تعليمية متقدمة للتطوير المهني.


شاهد الآن على قناتنا: تعرّف على أصغر ملياردير في العالم


ولتعزيز عملية التعليم المهني، أبرمت المنصة عدة شراكاتٍ مع مؤسساتٍ تعليمية عالمية ومنها "كامبريدج" التي يعتمد منهجها على الممارسة والتأمل في العملية التعليمية، وتمكن بالفعل 450 معلماً من الحصول على شهادة كامبريدج العالمية.


وفي الوقت نفسه، أطلقت المنصة مؤخراً "دورة المعلم التقني" بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ووزارة التعليم في السعودية، والتي ساهمت في تدريب أكثر من 1000 معلمٍ على مهارات التدريس بالتكنولوجيا الحديثة وتمكنيهم من دمج التكنولوجيا في التعليم.


وقالت نائلة خلاوي، الشريك المؤسس ومدير العمليات في منصة أعناب أن المنصة تعتزم بالتعاون مع شركائها تطوير مبادراتٍ مماثلةٍ للمبادرات العالمية مثل النموذج السنغافوري الذي يحث المعلمين على تطوير مهاراتهم عبر التدريب المهني لمدة 100 ساعة سنوياً، لمواكبة أحدث التطورات العالمية في مجالهم، مع تحسين ممارستهم في الفصول الدراسية.


ونجحت الشركات الناشئة بالمملكة العربية السعودية في تحقيق رقمٍ قياسي جديدٍ خلال العام الماضي على صعيد عدد الاستثمارات وحجم التمويل وعدد المستثمرين. وسجلت المملكة 71 استثماراً في شركاتٍ سعودية ناشئة، بزيادةنسبتها 92% مقارنةً بعام 2018، كما بلغ إجمالي قيمة التمويل 67 مليون دولار، بارتفاعٍ نسبته 35%، وفقاً للتقرير الصادر من منصة الشركات الناشئة (MAGNiTT).


وفي الوقت نفسه، تشهد الشركات التكنولوجية المتخصصة في قطاع التعليم بالمنطقة زخمًا كبيرًا لاسيما بعد استفادتها من التطور التكنولوجي وتمكنها من جذب استثماراتٍ بملايين الدولارات على مدار الفترة الماضية. ونجحت منصة التعليم الإلكتروني "نون أكاديمي" التي يقع مقرها بالسعودية، في جمع 8.6 مليون دولار في أولى جولاتها الاستثمارية في يونيو/حزيران الماضي، وهي أحد أكبر زيادات رأس المال في قطاع منصات التعليم الإلكتروني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.


كما أغلقت منصة التعليم الإلكتروني "المنتور.نت" -التي تتخذ من الإمارات مقرًا رئيسيًا لها- جولتها التمويلية من الفئة (A) بقيمة 4.5 مليون دولار في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ليرتفع إجمالي التمويل الذي حصلت عليه الشركة منذ نشأتها في عام 2016 إلى 8 ملايين دولار.


ومن المتوقع أن يصل حجم السوق العالمي للتعليم التفاعلي عبر الإنترنت إلى 252 مليار دولار خلال العام الجاري، وفقاً لبيانات (EdTechXGlobal).


خدمة كتابة المقالات

خدمة كتابة المقالات

$14٫00السعر
خدمة الترجمة

خدمة الترجمة

$12٫00السعر

© 2020 Nilepal